النصيحة 4 ” هل المانيا بيتاً للدعارة؟ ” – 100 نصيحة للقادمين إلى المانيا


german-new-advice

نصيحة رقم 4

ألمانيا ليست كرخانة

ألمانيا ليست بيتاً للدعارة

أخي القادم الجديد إذا كنت تعتقد أنه بمجرد وصولك الى ألمانيا ستجد النساء تلوحنَّ لك بأثوابهنَّ الداخلية فستتعرض للخذلان و أقصد ما أقول .

النساء الألمانيات لسنَّ بحاجة الى الى لاجئين النكاح ، هم يرونك فقيراً هارباً من الكوارث و بحاجة للمساعدة فيرأفون بحالك لذلك تراهم ودودين و رحماء ، فلا تفهم هذا التصرف الإنساني منهم على أنه مغازلة حبوية غايتها التقرب لأجل الجنس !

إن حصل و تحرشت بأحد العاملات أو الموظفات كلاميا أو عن طريق إشارة توحي بذلك و لم ترد عليك بقسوة و مرت على المسألة بإبتسامة فذلك لا يعني أنها تقبلت تحرشك ، إنما إعتبرتك متخلفاً مفترساً أرادت مسايرتك مؤقتاً و ستعاملك في المستقبل كما تعامل متوحشاً مفترساً .
.
ثم الى الذي ترك الدنيا و الآخرة و يلحق النساء الأجنبيات “من جنسه أو لغته” لكونه يفتقر الى أدنى مكونات التأقلم و هو اللغة الألمانية ، صديقي إنتبه كما تدين تدان .

ستتزوج غداً و لاجئ آخر سيلحق زوجتك فتفهمهُ عندها ، هل تعلم أن عدد جرائم الشرف هنا بين الأجانب أكثر من لبنان و دول الخليج عامة دون السعودية ، لا تتعداها في ذلك إلا تركيا و العراق و سوريا و إيران و ليبيا و الجزائر .

صديقي القادم الجديد ثم التي تقبل منك الوصول الى علاقة سريعة و عابرة قبل أن تفتح قلبها فإعلم إنها مريضة نفسية و ربما بالمعالجة في إحدى المصحات و أغلب هؤلاء النسوة مصابات بأمراض تعدي من خلال الجنس مثل الهيباتيتس و الثعلبة و الإيدز أو ممن تتعاطى المخدرات الثقيلة .

عدد المصابين بمرض الإيدز 678 الف حسب إحصائيات عام 2012 ، و أكثر المصابين من هؤلاء .

اقرأ المزيد:  النصيحة 12 “ الشرق المريض” – 100 نصيحة للقادمين إلى المانيا

المرأة في الصورة ليست بائعة هوى إنما هي عاملة أو صاحبة “بيت بيرا” تقوم بعملها الفلكلوري كما المعتاد في ألمانيا منذ مئات الأعوام

نصيحة من : Muhamed Elhamo

تابع بقية النصائح من هنا :  100 نصيحة للقادمين الجدد إلى المانيا


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

194 مشاركات